facebook-iconyoutube-iconwhatsapp-iconTwitter-icon

Slider

سعيد قطب

سعيد قطب  .. ألحان للكبار والأطفال

 

المقال من إعداد: المؤرخ الموسيقي أحمد بوبس

 

        سعيد قطب ملحن سوري . ولد في دمشق بتاريخ 21 / 3 / 1941 . لمع نجمه منذ أواخر الستينات من القرن العشرين . جمع في شخصيته رهافة الاحساس والموهبة والثقافة الموسيقية .

       كانت نشأته في أسرة فنية ، فوالدته كانت تعزف على العود في السهرات . فاستهوته هذه الآلة . وبعد أن أنهى الدراسة الاعدادية انتسب إلى المعهد الموسيقي الشرقي الذي كان مقره في الجسر الأبيض ، وكان يديره مجدي العقيلي . ودرس في المعهد لمدة خمس سنوات ( 1960-1965). وفي نفس الوقت انتسب إلى دار المعلمين ( شعبة الموسيقا ) . ومن الأساتذة الذين درس على أيديهم بليغ سويد وأسامة دعدوش وهشام الشمعة وكامل القدسي وخضر جنيد وحسني الحريري. وتخرج من دار المعلمين عام 1965 . وعين معلماً للموسيقا في الرقة . وبعد سنتين انتقل إلى دمشق .

        وفور عودته إلى دمشق بدأ نشاطه الموسيقي في إذاعة دمشق، ووضع أول ألحانه للمطرب أحمد فؤاد ( مين يقلك فين حبيبي ) . وتعرف على المطرب اللبناني فؤاد حجازي عن طريق الشاعر الغنائي أحمد قنوع ، ولحن لحجازي أغنية ( مافي غيرك في حياتي ) . وسافر مع فؤاد حجازي إلى بيروت . وهناك قابل الموسيقي توفيق الباشا . واعتمد ملحناً في الإذاعة اللبنانية . وسجل لحنه الأول فيها بمرافقة فرقة عبود عبد العال الموسيقية . وفيما بعد لحن لفؤاد حجازي عدة أغنيات منها ( وصل جوابك وصل) و(كل الصبايا حلوين) . كما لحن له عدد من أغنيات الأطفال من كلمات أحمد قنوع .

       وخلال عمله بالتعليم أوفد للتدريس في الجزائر. وقام بالتدريس في دار المعلمين ، وكون فرقة كورال من ثمانين فتاة وشاب . وقدم مع الكورال حفلات عديدة . وتم تعيينه مديراً للمعهد الموسيقي في مدينة عنابه . ولحن عدة أغنيات على المقامات الجزائرية ، وسجلها بصوته على اسطوانة باسم فني( محمد صافي ) . وهذه الأغنيات اتسمت بالطابع الفولوكلوري السوري( الدلعونا والميجانا ) .

       وبعد عودته من الجزائر، عمل في تدريس الموسيقا في المعهد الشبيبي الموسيقي . وقام بانشاء فرقة ( كورال التراث ) ضمت ثلاثين شاباً وفتاة  . وكان جميع أعضاء الفرقة يجيدون الصولفيج الغنائي ، ويتمتعون بأصوات جميلة . وكانت الفرقة تقدم في حفلاتها الموشحات وأغنيات من نشوة الماضي لمصطفى هلال. والفرقة اعتمدت على الأصوات أكثر من الآلات . وهذه الآلات هي العود والناي والايقاع .

       المحطة الهامة ألأولى في مسيرة سعيد قطب الفنية تلحينه قصية ( لماذا تخليت عني ؟) لنزار قباني , وغنتها ربا الجمال . بعد ذلك لحن قصيدة ( أسألك الرحيلا ) لنزار أيضاً ، وغنتها المطربة رزان. وفي برنامج طريق النجوم لحن في حلقته الأخيرة اسكتشاً غنائياً ( المجد لسورية) ، وغناه المطربون الناجحون في التصفيات النهائية للبرنامج ، وعددهم اثنا عشر مطربأومطربة ، وقدم عبر شاشة التلفزيون .

       لحن سعيد قطب لمعظم المطربين السوريين . فلحن لمها الجابري( رجعت ليالي الهنا) كلمات رفعت العاقل ، وسجلت للتلفزيون . وقام تعاون وثيق بينه وبين المطرب مروان حسام الدين ، فلحن له العديد من الأغنيات منها( عجب تبغي تودعني ) ، ( ع بوابكم دقيت ) ، (بالله لاتنسى الهوى) ، ( قللي الله يخليك ) ولحن للمطرب الياس كرم قصيدة( نادت الشام) و( يابو الغوالي ). وألحانه رافقت جورج وسوف من بدايته ، فلحن له ( ندرت ندورة واتمنيت) و( والله والله ياولفي). وغنى موفق بهجت من ألحانه( سلامي عليكم) و(شيلي)و( ع العين كنا سوا) والأغنية الوطنية (حرة يابلدي وراسك مرفوع ).

        والمطربة سهام ابراهيم رافقتها ألحانه منذ بدايتها .فلن لها عدداً من الأغنيات الشعبية مثل (ناطرة عند البوابة) و(يابو المواعيد) و( تلفونك) ونشيد (قسماً بربيعك آذار) وغنته مع موفق بهجت . ولحن لماهر مجدي(غن ع الحب ياقلبي). وغنى معين الحامد له(سوريا رجالك أبطال) و( يانسايم). وعصمت رشيد غنى من ألحانه الكثير من الأغنيات ، أشهرها( لولا الأمر لله) ،(أنا لي حاجة عندك)،(كلمة وغرام ياأسمر). ولحن لوليد توفيق ( بحبك والسمار لونك) و(بالله ياطير الحمام ) . والمطرب الأردني قيصل حلمي غنى من ألحانه ثلاثة .

     وفي مجال الغناء للأطفال لحن سعيد قطب اثنتين وعشرين أغنية ، تناولت مختلف الجوانب التربوية والتوجيهية للأطفال ، غناها المطرب فؤاد حجازي والأطفال .

       وخلال توليه إدارة المسرح المدرسي خلال اللفترة( 1973 – 1991) ، لحن الكثيرمن المسرحيات للطلائع ، قدمت في المهرجانات القطرية لطلائع البعث . فلحن / 42 / مسرحية لطلائع القنيطرة من شعر صالح هواري واخراج سعيد جوخدار ، و/ 15 / مسرحية لطلائع ريف دمشق شعر عيسى ايوب وصالح هواري . ولحن للشبيبة عدة مسرحيات مثل ( طريق الرخاء) و ( زهرة القرنفل ) . ولحن أيضاً اثنتين وعشرين أغنية لالأطفال لإذاعة دمشق ، أظهر فيها فهماً عميقاً لاسلوب التلحين للأطفال ، سواء من حيث اختيار الجمل الموسيقية القصيرة الحيوية ، أو الايقاعات الرشيقة . وتضمنت موضوعاتها مختلف جوانب التوعية مثل أهمية الشجرة وضرورة الماء للحياة ، وتشجيع الأطفال على القراءة . وجميعها باللغة الفصيحة ، ونظمها سليمان العيسى وأحمد قنوع . وغنى معظمها المطرب فؤلد حجازي ، والباقي الأطفال .

 

أوتار أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*